الاتحاد المصري يحاول تشوية مطالب صلاح وسط أزمة تشتعل بقوة

محمد صلاح
محمد صلاح
القاهرة –  الرياضة للأبد/ كشف أحمد مجاهد، عضو الاتحاد المصري لكرة القدم، عن الطلبات التي تقدم بها النجم المصري محمد صلاح لاعب نادي ليفربول الإنجليزي، في خطاب أرسله صلاح إلى اتحاد الكرة في السادس والعشرين من أغسطس الجاري.
ونشبت أزمة بين صلاح ومحاميه مع اتحاد الكرة، بعد قيام الأخير باستغلال صورة اللاعب في إعلانات تجارية، بالإضافة إلى عدم التنظيم الذي ظهر خلال معسكر منتخب مصر في منافسات بطولة كأس العالم 2018 التي أقيمت في روسيا، ليقوم رامي عباس وكيل صلاح بتقديم عدد من المطالب الخاصة باللاعب خلال الفترة المقبلة.
وقال مجاهد خلال المؤتمر الصحفي المنعقد بواسطة اتحاد الكرة: إن صلاح طلب حارسين عند الغرفة الخاصة به، وحارس آخر عند المصعد، واستقباله عند السفر للمباريات الدولية.
وقال عضو اتحاد الكرة خلال تصريحاته: «صلاح طلب عدم إجراء أي مقابلات تلفزيونية، أو مقابلات شخصية، وكذلك عدم طلب صور من المكلفين بتسهيل انتقالاته».
وأضاف مجاهد أن صلاح طلب عدم استخدام أي صورة له، دون الحصول على موافقة كتابية، سواء صورة فردية أو جماعية، لتلافي ما حدث سابقًا.
ومن جانبه، خرج رامي عباس سريعًا للرد على تصريحات مجاهد، حيث قال في عدد من التغريدات عبر حسابه الرسمي في موقع «تويتر» للتغريدات القصيرة والتواصل الاجتماعي: «الطريقة الوحيدة لجعل طلباتنا تبدو غير معقولة هي عن طريق تشويهها، لم نطلب أبدًا نقل محمد بشكل منفصل عن باقي أعضاء الفريق».
وأضاف: «عندما ناقشنا السلطة التقديرية في المطار، كان الأمر يتعلق فقط بوصوله إلى معسكر المنتخب في مصر».
وأكمل: «إنهم بحاجة إلى التركيز بشكل أقل على إلحاق الأذى بمشاعر الآخرين، والتركيز على حل القضايا التي نقاتل من أجلها منذ نوفمبر 2016، دون رد من جانبهم».
وتابع متحدثًا عن الأزمة الأولى: «كنا نعتقد أن القضية المتعلقة بحقوق الصورة سوف تنفجر قبل كأس العالم مباشرة، وكتبنا في نوفمبر 2017 لمعالجة هذه القضية في وقت مبكر، ولم يكن هناك استجابة، وكان الرد الوحيد هو الطائرة وكل شيء آخر».
وأكمل: «حتى أننا اكتشفنا الطائرة قبل فترة طويلة من كشف النقاب عنها، وكتبنا لهم، مرة أخرى، بلا استجابة».
وأضاف متحدثًا عن حقوق البدلات: «حتى حقوق عرض الشعار على بدلات اللاعبين تم بيعها! لم يسبق لي أن رأيت دعوى مع علامتها التجارية على الشاشة!».
وتابع: «نحن لا نطلب العلاج الخاص، سأكون مسرورًا جدًا إذا تم منح الطلبات التي قدمناها لمحمد لكل لاعب في الفريق الوطني الذي يحتاجها».

واختتم عباس رده قائلًا: «أما بالنسبة لأمن الفندق، فأعتقد أنه سيكون فقط الطريقة التي يمكننا بها التأكد من أن باب غرفة النوم لمحمد لا يطرق في الساعة 2 صباحًا، ومرة أخرى في الساعة 4 صباحًا للتوقيعات والصور».

لمزيد من الاخبار والتقارير والفيديوهات حصريا .. لحظة بلحظة تابعوا صفحة

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...