هكذا يمكن ألغاء لقب الترجي وتصعيد بريمييرو دو أجوستو واعادة مباراة الأهلي

الكاف
الكاف
القاهرة –  الرياضة للأبد/ اتهام الحكم الزامبي جاني سيكازوي من قبل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) بناء على مباراة الترجي التونسي بطل البطولة وبريمييرو دو أجوستو الأنجولي في إياب نصف النهائي،
تم إعلان إيقاف سيكازوي لأنه خرج من لجنة الانضباط وليس من لجنة الحكام، ما يعني أن سيكازوي سيتم التحقيق معه بناء على أدلة مادية وليس قرار تحكيمي في ملعب رادس يوم 23 أكتوبر الماضيو.
لو كان القرار من لجنة الحكام لم يكن القرار سيعلن ولكن القرار أتى من لجنة الانضباط ما يجعل الأمر يتوجب الإعلان.
ما هي المواد التي تم إيقاف سيكازوي على أساسها؟
المادة الأهم هي المادة 136 وتنص المادة على..
أولا “أي شخص يقدم وعودا أو يمنح ميزة غير مبررة لأحد ممثلي الاتحاد الإفريقي بمباراة رسمية أو للاعبين أو لطرف ثالث في محاولة للتحريض أو انتهاك قواعد اللائحة يتعرض لـ:
– غرامة لا تقل عن خمسة وعشرين ألف دولار أمريكي.
– مع الحظر من أي نشاط متعلق بكرة القدم.
– مع الحظر من دخول أي ملعب لكرة القدم.
ثانيا “يتم فرض عقوبات على الفساد السلبي (التماس أو وعد أو قبول ميزة غير مشروعة أو رهانات) بنفس الطريقة”.
ثالثا “في الحالات الخطيرة وفي حالة التكرار يجوز فرض العقوبة للإيقاف مدى الحياة”.
رابعا “في جميع الأحوال، الهيئة القانونية تقوم بمصادرة الأصول المتورطة في التعدي على انتهاك القوانين، ويتم استخدام تلك الأصول لبرامج تطوير كرة القدم”.
ماذا سيحدث بعد ذلك؟
سيكازوي سيحصل على فرصة للدفاع عن نفسه أمام لجنة الاستماع ضد الأدلة التي تحرك الكاف على إثرها، وبناء عليه سيثبت الإيقاف أو يرفعه ويبرئ ذمته أو يتخذ قرارات جديدة.
دور المادة 16 في لائحة دوري أبطال إفريقيا
البند الثالث من المادة 16 من لائحة دوري أبطال إفريقيا، تقول إنه إذا ثبت واقعة خاصة بالتلاعب أو التزوير في البطولة بعد انطلاق الدور التالي للدور الذي شهد الواقعة، يتم استبعاد الفريق المذنب من البطولة لـ3 سنوات تالية بجانب تأهيل منافسه للدور التالي.
بمعنى، لو ثبت أي اتهام للترجي يتم تصعيد بريمييرو دو أجوستو بدلا منه إلى الدور النهائي مع منع الترجي من المشاركات الإفريقية.
كما لو تم اكتشاف مشاركة الاتحاد الأهلي للدولة -الاتحاد التونسي على سبيل المثال- في تلك الواقعة يتم منع أنديته من المشاركة في البطولة لفترة 3 سنوات.
ولكن البند الثامن هو الأهم، وهو أن إذا الواقعة لم تذكر في المادة 16 يتم البت فيها من قبل اللجنة المنظمة للبطولة.
الفكرة هنا هو أن البطولة انتهت بالفعل، واللائحة لم تذكر أي إجراء يحدث بعد انتهاء البطولة.
تلك الإجابات، هي التي تحدد إذا كان هناك أي تأثير على الأهلي، أو فرصة في تصعيد، ضد ما حدث في مباراة نصف النهائي.
وشهدت مواجهة الإياب بين الترجي وأول أغسطس جدلا تحكيميا بسبب احتساب ركلة جزاء مشكوك في صحتها بالإضافة لإلغاء هدف صحيح للفريق الأنجولي كان كفيلا لتأهله للمباراة النهائية.
ويحق للحكم الدولي الاستئناف على قرار الاتحاد الإفريقي بموجب المادة 68 من قانون اللجنة التأديبية.
وبذلك لا يحق لسيكازوي إدارة أي مباراة حتى الانتهاء من التحقيق معه وإعلان مدة إيقافه.
وسبق للحكم الزامبي سيكازوي إدارة مسابقات دولية مثل مباراتين بكأس العالم للأندية، ومثلهما بكأس العالم الأخير في روسيا والمواجهة النهائية بين مصر والكاميرون بأمم إفريقيا الأخيرة.

لمزيد من الاخبار والتقارير والفيديوهات حصريا .. لحظة بلحظة تابعوا صفحة

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

You may also like...