عندما تقع في بحر الفساد !

Lorsque vous tombez dans une mer de corruption
Lorsque vous tombez dans une mer de corruption
الرياضة للأبد :

مقال بقلم : تريز جرجس

عندما تكون الرياضه في جميع أنحاء العالم هي أهم العناصر التي تهتم بها الشعوب حتي يكون الشعب كله متحد ، و تصبح هي من أعلي مشاهدات علي مستوي العالم و بأختلاف اللغه و الثقافه. هنا تحولت إلي مطمع يجذب المنتفعين و الطماعين للتلاعب بتلك المنافسات الرياضيه و التدخل في نتائجها حفاظا علي مصالحهم و أغراضهم مما يهدد النزاهه و المنافسه الشريفه في هذا المجال و يصبح الفساد هو الاداه التي يستخدمونها للوصول إلي اهدافهم، فكلما كثر التلاعب في المنافسه تضخمت أرباحهم و ثرواتهم و أصبحوا فوق القانون و بعيدين عن أي محاسبه.

هكذا تدار هذه المنظومه فالتلاعب بنتائج المباريات و أشياء أخري تدار من خارج الملعب و التعاون بين الهيئات المعنيه بالرياضه و السلطات العامه و شركات المراهنات و قطاع رجال الاعمال المسيطر علي مقدرات المنظومه كل هذه الجهات هي أصل الفساد في مجال الرياضه.
في السنوات الاخيره عندما أصبح المال هو المسيطر علي المنظومه الرياضيه استغل بعض ضعفاء النفوس المسيطرين للاسف علي الرياضه في مصر و المنتمين للنادي الاوحد كل نفوذهم لمساندته حلالا كان أو حراما و علي كل الاصعده. في الوقت الذي كانوا يهدمون فيه كل من يحاول أن يقف و ينافس بشرف.
هذا ما فعلوه في نادي الزمالك عندما كان ينافس و يحصد البطولات بشرف و تعب و ابداع . هكذا أصبح المنافس الخطير الذي بدء يسحب المشهد من هؤلاء فكان لابد من تدميره، و فعلا يتم و باتقان ما يسعون إليه للاسف.

هذا الفساد الذي يقوم به مجموعه من الافراد في المجتمع تجمعهم مصالح من أجل تحقيق أهداف معينه علي حساب بقيه الانديه ، فبالفساد يخرجون عن القانون و الاعراف و يسيؤن استغلال السلطه و المناصب.فسوف أعرض عليكم من وجهه نظري أنواع هذا الفساد المنتشر هنا في مجتمعنا: أن التحايل علي القوانين الرياضيه فساد،التلاعب في احلال مجالس الادارات عنفوانا و بدون دليل يعتبر أيضا فساد، استخدام المنشطات فساد، المراهنات فساد، الاخطاء التحكيمية المتعمده لصالح نادي واحد أيضا فساد، التلاعب في مواعيد المباريات لارهاق و محاوله تعطيل فريق لمصلحه أخر أيضا فساد، التربص بالنجوم و محاوله تدميرهم و تحطيمهم معنويا أيضا فساد، الكيل بمكيالين في معاقبه فريق عقوبات لا لها أي أساس أو وجود في قانون كره القدم بل المقصود منها هو القضاء علي المواهب الشابه لمجرد الاحتفال بالفوز في غرفه خلع الملابس!! هل هذا معقول؟ كيف يعاقب شاب بحرمانه من اللعب اثنتي عشر مباراه و تغريمه مبلغ خرافي مائتان الف من الجنيهات لمجرد فيديو مسرب من مجهول و المقصود به تدمير اللاعب و محاوله القضاء علي مستقبله. في الوقت الذي يري العالم حوار مذاع صوت و صوره لمسئول و هو سيد عبد الحفيظ و هو يعترف بعلاقات هذا النادي بالحكام !!! لا تعليق و لا اي عقاب بل أصبحنا اضحوكه أمام العالم بسبب مسئولين غير شرفاء يتحكمون في المنظومه لمصلحه النادي الاوحد. هكذا أصبح الفساد في السنوات الاخيره هو الاكبر علي مستوي العالم، قصص و روايات و أقوال و تزوير و رشاوي و ايقافات و عقوبات لا حصر لها، كلها لتدمير أي منافس مجرد التفكير فقط في المنافسه الشريفه.

الفساد يشمل كل المنظومه بدايه من الحكومات التي تجعل من نادي بعينه تابع لها لالهاء الشعوب و يصبح كل الدعم موجه له لغرض فرض وصايه علي الشعوب فتميل الحكومه إليه و تعمل علي أضعاف الباقي من الانديه لا ترعاهم بل تظلمهم و تعمل علي ايقاف تقدمهم و نجاحهم بطريقه أو بأخري و تصبح الموارد الماليه يتحكم فيها أفراد دون رقيب و الغريب أن لا أحد يحاسبهم. بعد ذلك يوجد اللجنه الاولمبيه و اتحاد الكوره و القائمين عليه و بعض رؤوساء الانديه و أصحاب المصالح و المهيمنين علي الدوله ككل، فتجد المسئولين من داخل الانديه هم المتحكمون يتصرفون في إيرادات الانديه و الدعم من الشركات الراعية كأنها عزبه خاصه لهم ملكهم من مالهم الخاص دون رقيب أو حسيب فتكثر هنا التساؤلات أين تذهب هذه الموارد الماليه؟ أترك لكم أجابه هذا السؤال!!!!.ثم لجنه الحكام و القائمين عليها بانتمائاتهم المعروفه للجميع!!!!!!
ثم يأتيبعد ذلك الاعلام الفاسد الموجه الغير محايد الذي يهدف إلي تدمير كل ما هو غير تابع لاتجاهاته و إقصاء أي ناجح سعيا وراء اكذوبه و هي نادي الدوله.
هذا الفساد يعوق التطوير و التنميه فيجب تفعيل كل بنود محاربه الفساد و مراجعه كل الانظمه و تطويرها فاللوائح المنظمه للعمل في الانديه و الاتحادات الرياضيه يجب أعاده صيغتها و تطبيقها بدون مجامله لاحد بحياد تام، كما أن غياب المساءله لاي مسئول مهما كان من كان أو موقعه يؤخر من سرعه البت في قضايا الفساد، و أيضا مجامله شخص علي حساب أخر كل هذا يضعف من معالجه هذا الفساد.

هكذا تقع الدوله في بحر من الفساد إذا تغاضت أو أغمضت عينها و تأخرت عن محاسبه الفاسدين، كما تسبح فيه أيضا إذا اعتقدت أو ظنت أنها يمكنها الهاء الشعوب عندما تساند نادي بعينه فترفعه و تسانده اعتقادا منها أن بذلك تستطيع اخفاء ضعفها و التستر علي مشاكلها الداخليه و عجزها علي حل مشاكل التعليم و الصحه و البطاله الخ ……
هذه حقيقه للاسف لا يمكننا إنكارها أو تجاهلها لان في اعتقادي أن اسرع الحلول هي المصارحه و المواجهه و عدم تزييف الواقع و العمل علي إيجاد حلول سريعه لربما نستطيع إنقاذ ما يمكن أنقاذه.

لقراءة المقال باللغة الفرنسية اضغط هنا

#الرياضة للأبد , #بحر الفساد,#تريز جرجس,#المال المسيطر علي المنظومه الرياضيه,#الرياضه في مصر,#نادي الزمالك ,#التحايل علي القوانين الرياضيه,#فساد رياضي

لمشاهدة جميع المقالات والأخبار إضغط هنا

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

You may also like...

2 تعليقان

  1. يقول محمد فاضل:

    دائماً من تألق إلى تألق أكبر أستاذه تيريز

  2. يقول Samir Shahin:

    مساء الخير يا مدام/تريز…..عندما دخلت كورة القدم مجال البورصة والمراهنات تكالب عليها كل الفاسدين واللذين لايتمتعون بأى أخلاق رياضية ولا إنسانية لمطامع شخصية ومكاسب مهولة دون مراعاة أى قوانين ولا شعور بالذنب وتأنيب الضمير مما يفعلون بمحبين الأندية المتعوسة المظلومة ضاربين عرض الحائط بقلوب الناس البسطاء اللذين لم يجدوا متنفس يفرج ويرفع فيه متاعبهم وعنائهم من هموم الدنيا سوى الرياضة وخاصة كورة القدم والدولة
    وجدت كنافعها فى ذلك فهناك ماهو يلهى الشعب عن المطالبة بالعيش الكريم والحرية والعدالة الأجتماعية فتمادت فى ظلمها للأندية المغضوب على رؤسائها ومساعدة نادى فاسد ملىء بالفساد وقبل مجلس إدارته بلعب هذا الدور الفاسد والتعاون مع الفاسدين أمثال الوزير وحسن مصطفى وأتحاد الكورة بتاع مجاهد ولاننسى حكامنا الشرفاء المرتشين وأصحاب المصالح وأخيرا لم أجد ما أقول
    أقول أكثر من أنها حقا منظومة فساد كاملة متكاملة
    وعلينا عدم الأستسلام لهذا الظلم والطغيان والفساد وعلينا الصمود وعدم الهروب ومطالبة العدل والمساواة ومحاسبة كل فاسد مهما كان لأننا شركاء فى هذا الوطن ولن ندفن رؤسنا في الرمال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *