هبطوا علينا من أين ولماذا؟

نادى الزمالك
نادى الزمالك
الرياضة للأبد :

بقلم – محمد فاضل
هبطوا علينا من أين ولماذا؟
سؤال يتردد على لسان ملايين من عشاق النادي الملكي العظيم في جميع أنحاء العالم، هذا النادي العريق الذي وعلى مدى تاريخه يتلقى الطعنات ولكن لا يزال رغم أنف الجميع قوياً شامخا بفضل عشاقه الذين لم ولن يتوقفوا عن دعمه والحفاظ عليه.

هل فعلا لدينا إجابه على هذا التساؤل الذي يخطر على بال كل عاشق لهذا الكيان العظيم، نعم هناك إجابه سوف يمكنك التوصل إليها وحدك بعد أن نستعرض ما فعله وما يفعلونه الأن وما يمكن أن يفعلونه في المستقبل إذا لم يحدث شئ جلل ينقذ هذا النادي الملكي العظيم، فما حدث ويحدث لهذا النادي لم يحدث لأي نادي في العالم، فالنادي الملكي لا يملك سوي عشاقه فقط.

هبطوا علينا لتنفيذ مخططهم الرهيب لتدمير هذا الكيان العظيم (الملكي). فمنذ عشرات السنين يحدث هذا الهبوط المدمر، فقد هبطوا علينا مرارا وتكرارا بعد حل مجالس اداراته مرات عديده وبحجج وهميه لا يمكن لطفل صغير تصديقها، وليس صدفه أن يتم ذلك إلا بعد كل توهج وتألق ومنافسه بشرف على جميع البطولات، هنا فقط يصدر قرار الحل الذي جملوه الأن وسموه تجميد، وفورا يهبط علينا الهابطون ودائما يتم اختيارهم بعنايه شديده حتى يتمكنوا وبسرعه شديده من تدمير الملكي في أسرع واقصره وقت ممكن وبالطبع فإنه يتم وضع خارطه طريق التدمير، وإذا لم يتم المخطط لهم كما خطط له، فيتم على الفور الإعداد لهابطون جدد، وبالطبع كل ذلك برعايه وتخطيط أفعى كره القدم المصريه والذي أصبح في السنوات الاخيره أفعى للرياضه المصريه بالكامل وليس كره القدم فقط، فهو من يعطي اوامره لهؤلاء الهابطبن علينا لتحقيق دمارا شاملا وسريعا حتى يصبح وحده على الساحه الرياضيه وبتشدق بالمبادئ والبطولات الملوثه بدماء الأنديه الأخرى. فمن حصل على هدايا وعمولات وملايين الجنبهات ومساعدات خارجيه للفوز في انتخابات ناديه بعد أن كاد يخرج بخفي حنين من تلك الانتخابات، هو نفسه من يدعي الفضيله والمبادئ تحت سمع وبصر مسؤولي الرياضه المصريه دون وازع من ضمير أو رادع لهذا الفساد.

فلو حدث هذا في أي دوله من الدول المتحضره رياضيا وتطبق القوانين واللوائح على الجميع لتم شطب هذا الأفعى مدى الحياه ولا يستطيع ممارسه أي نشاط رياضي.
وللأسف من بنى صرحا رياضيا عظيما يعد فخر لكل مصري وقام بإعداد فرق رياضيه في جميع الألعاب تنافس بشرف على جميع البطولات، أصبح مجمدا وتم توجيه اتهامات وهميه له لمجرد أنه أصبح منافسا للافعي بل وتفوق عليه فكان وجابا ازاحته عن المشهد بأي وسيله وقد حدث كالعاده على مر السنين، وطبعا وكالعاده صدر القرار من مسؤول أو مسؤولين بالتشاور مع أفعى الرياضه المصريه، بعد أن استطاع الأفعى بث سمومه في جميع مؤسسات الدوله الرياضيه وغير الرياضيه، هذا ما يحدث اليوم وحدث بالأمس وسيحدث غدا إن لم يتم قطع رقبه الفساد وانتهاء عصر الافاعي. هبطوا علينا وانقضوا على فريستهم (الملكي) رغم ادعائهم أنهم من صلب الفريسه واستطاعو في وقت قصير الاجهاز على الفريسه حتى أنها تحتضر الأن فهل من منقذ، والأن خرج علينا أحد ابواق الهابطين علينا ليدعي أنهم قاموا بتقديم استقالاتهم، فهل يدبر شئ في الخفاء، ربما نسمع خلال ساعات بهبوط جديد علينا لإنهاء المهمه التي لم تكتمل بعد لأن الفريسه لا زالت تتنفس، وبالطبع سيخرج علينا صاحب الأقوال الرنانه (لا مساس، متزعلوش) ليعلن عن الهابطون الجدد ولكن بالطبع لن يعلن لنا مده الاجهاز على الفريسه لأنها تعتبر (top secret) ولكن بعد كل ما سردناه لكم قد توصلتم لاجابه سؤال، الهابطون علينا من أين ولماذ……. وإلى اللقاء.

#الرياضة لأبد,#محمد فاضل,#عشاق النادي الملكي العظيم,#النادي الملكي,#مسؤولي الرياضه ,#تطبق القوانين واللوائح ,#الهابطون

لمشاهدة جميع المقالات والأخبار إضغط هنا

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *