رجال حول مرتضى منصور

صفاء الطويل
صفاء الطويل
الرياضة للأبد :

مقال بقلم – صفاء الطويل

رجال_حول_المستشار

منذ سنوات وأنا أتعجب ..
وأتساءل
ماهو الدور الذي يلعبه
من هم حول سيادة المستشار
مرتضى منصور في حياته !!؟؟

أتساءل ..
لأنني أراهم ليس لهم أى دور
أو تأثير عليه
أو على قراراته وإنفعالاته

والتي غالبا ما تكون عن حق وصدق
ولكنها تؤخذ عليه
من أعدائه والمتربصين به

لذلك أندهش وأتساءل ..
ألم يكن أحرى بالمقربين منه
مثل أسرته وأولاده وأصدقائه
أن ينصحوه بما يفيده
ويحسن صورته أمام العالم ؟!

لماذا لم يمدوا له يد العون ولو بالنصيحة
وهم الأقرب إليه
وأنا أقصد هنا بعض الشخصيات
مثل الصحفي الكبير
الأستاذ محمد رجب
صديق عُمر المستشار ورفيق دربه
في جميع مراحل حياته

وأيضاً ..
أين دور رجل القانون
المستشار محمود العسال ؟!!
لماذا لم يلفت نظره
إلى إحتمالية وقوعه تحت طائلة القانون
بسبب مايصدر منه من سب وشتم
لمعارضيه على الملأ
أين أصدقائه وزملائه
من المستشارين ؟
أين معارفه من الإعلاميين ؟
لماذا لم يسانده أحد ؟

أعلم أن الجميع يشهد له
بطيبة القلب
والعطف والرحمة بالضعيف
وجميعنا نثق في شرفه ونظافة يده
ونعلم مدى كُرهه للفساد والفاسدين

ولكن .. يظل السؤال
لماذا تركه الجميع
حتى تكالب عليه شياطين الإنس ؟
هل كان شخصاً عنيدا لهذه الدرجة ؟
حتى عندما كان يرى الحبل يلتف
حول عنقه
لم يتراجع ..
ألم يرى بعينيه كيف أسقطوه ؟
وسحبوا البساط من تحت قدميه
شيئاً فشيئا ؟
ألم يرى كيف حُرم ظُلما وزورا
من مقعده في البرلمان
حتى يتعرى أمامهم
ويصبح أعزل بلا حصانة ؟

لماذا لم يقنعه من حوله
باللجوء للفيفا ؟
بل لماذا لم يجبروه على ذلك ؟

لماذا لم يخبره أحد
أنه لا يمثل نفسه فقط ؟
بل أنه في رقبته الملايين
من جماهير الزمالك المهدور حقها
وأنه الوحيد المسئول عنهم
ووجب عليه حمايتهم
وحماية ناديهم المظلوم المغلوب على أمره

أين كان أحمد وأمير مرتضى
من كل هذه المهازل والأحداث ؟
ألم يؤلمهم ..
ما تعرض له أبيهم
من ظلم وتآمر وإذلال ؟؟
ألم يؤلمهم ..
النهش به
ومنعه حتى من حق الدفاع عن نفسه

حتى بدأت بعض الجماهير تنقلب عليه
ربما يأساً من رجوعه
أو ربما عقاباً له
لأنه لم يدافع عن نفسه
وعن جمهور الزمالك كما يجب
عندما تقاعس عن اللجوء للفيفا
رغم وعده لهم بذلك

ولا أعلم ..
هل مازال الأمل موجود ؟
أم فات الأوان
هل قارب عصر مرتضى منصور على الزوال ؟
أم أنه سيبدأ عصرا جديدا ؟

أيام .. وسنرى ما كتبه الله لنا

ولكني أتمنى أن يقم الجميع بواجبه
نحو سيادة المستشار
عله يتغير ..
نعم فليتغير ولما لا ؟
فليس عيبا أن يتغير للأحسن وللأفضل لنفسه ..
وللصالح العام

يا من أنتم معه وحوله
إرضوا ضمائركم .. وقوموا بواجبكم
فإنه .. يستحق

تُرى ..
هل قصَّر هؤلاء في حق المستشار ؟؟

أم قصَّر هوَ ..
في حق الجميع ؟؟

تحياتي ..

صفاء الطويل

لمشاهدة جميع المقالات والأخبار إضغط هنا

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

You may also like...

1 Response

  1. يقول نجاة محمد:

    مقال جد رائع ابنتي صفاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *