التكنولوجيا وإنتشار الفساد الرياضي

الرياضة للأبد :

مقال بقلم – سعد رشدان
تقدم العالم في كل شيء حتي وصل الأمر للرياضه فكان استغلال التقدم العلمي و التكنولوجي لتعزيز العدل في الالعاب الرياضيه لتكون المدافع عن الألقاب وعدم الأخطاء اوالرشاوي والمجاملات لأحد أفراد العائلة ألكرويه ليكون سببا في إعلاء كلمة الشرف واعطي كل زي حق حقه ولكن عندما تم ادخل تلك التكنولوجيا الحديثة في العالم الثالث ماكانت الا فشل واستغلال الفرص المتاحة لتحويل تلك التكنولوجيا لتخدم الباطل ويتم تفسير الأحداث التي تقع داخل المبارة من قلب الحقائق وتسخيرها لتكون عونا للتلاعب بالصور وتغير وتفسيره حسب المصلحه والأهواء فكان فشل المنظومات الرياضيه في العالم الثالث وخصوصا الدول التي تركت مكانتها ودورها الريادي للمرقابه في المنظومه الرياضيه فتركت الرياضه في أيدي مجموعة كبيرة من رجال المال ليجعلوا منها منظومة قذرة فتجدهم كان لهم دور كبير في تحويل تلك الدول الي مستنقع تسود فيه الفساد الرياضي الذي جعلها من أكثر الدول فساد علي مستوي العالم وظهر فساد تلك الدول الي التلاعب بالقوانين واللوائح المنظمة للحياة الرياضيه فكانت التكنولوجيا الحديثة بدلا من أحدث عدل وتقدم في تلك الدول فكان الحال أنها أصبحت عامل مساعد لانتشار الفساد الرياضي وكانت سلاحا مهما في أيدي مافيا الرياضيه لإرهاب وقلب وتزيف البطولات والحقائق من أجل كسب المال وهدم القيم والعدل أنها مراكز القوي الجديد الذي حول التكنولوجيا الحديثة من إصلاح ما يفسده البشر من العدل الي دور كبير في إعلاء الباطل والظلم في المنظومه الرياضيه
بقلم سعد رشدان

لمشاهدة جميع المقالات والأخبار إضغط هنا

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *