المستشار والمصلحة العليا

مرتضي منصور
مرتضي منصور
الرياضة للأبد :

مقال بقلم – حسن مصطفى
بداية أنا لا أخفي حبي الشديد لمرتضي منصور وأراه الرئيس التاريخي النادى ولكن مصلحة النادى عندى أهم من الأشخاص والعناد بينه وبين الوزير الغير محب لناديه ،ومن هذا المنطلق يجب عليه تقديم تنازلات كبيرة لمصلحة النادى ومصلحته الشخصية أيضا وأهمها:
الموافقة علي عودة العتال وجورج معه بشرط التنازل عن جميع القضايا بينه وبينهما وفتح صفحة جديده وترك الأمر بيد الجمعيه العمومية للنادي

ثانيا : لامانع من توسع رقعة المصالحة لتشمل أحمد سليمان وممدوح عباس ومصطفي عبد الخالق تحت مبادرة لم الشمل ، وإن لم يستجب أحمد فمرتضي سيكسب حب وتعاطف الزملكاويه جميعا المعارضين قبل المؤيدين

ثالثا : إيجاد صيغة تهدئة بينه وبين اللجنة الاوليمبية لضمان عدم ممانعة ترشحه مثلما حدث مع محمد مجاهد في انتخابات نادى سموحة فهو كان يمتلك حكما من الإدارية العليا بجواز ترشحه وتم منعه بحجة أن لايجوز اللجوء للقضاء العادى (ودى سهلة ممكن الدولة تضغط علي هشام حطب بالطرق المعروفة لنا جميعا).
رابعا : محاولة تلطيف الأجواء مع الاهلي ومسؤوليه وجماهيره إلى أن تنكسر الموجة ويصبح في موضع قوة
وعليه فهذا كله ليس ضعف منك كمرتضي منصور ،بل هو سياسة الأمر المفروض عليك حاليا وعلي نادى الزمالك فإما أن تفعل ذلك وتكون مشكورا وإما أن تنسحب بهدوء بما لك من رصيد
،،فأنا لا أرى فائدة من العناد فلا يوجد خصومه مطلقة ، فمصر والسعودية والإمارات تصالحوا مع إسرائيل ومن بعدها قطر وفي الطريق تركيا
سيادة المستشار مرتضي منصور رغم حبي الشديد لك فحضرتك كنت ملكي أكثر من الملك
أتمني من الله أن تفهم وتعي الدرس المستمر إلي الان وكفي عنادا
ولك لله يا زمالك

لمشاهدة جميع المقالات والأخبار إضغط هنا

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *