رساله للرئيس

الرئيس السيسي
الرئيس السيسي
الرياضة للأبد :

بقلم. : تريز جرجس

عند الشده ووقت المصاعب يختفي الكل و لا يبقي الا الكبير الذي يظلل و يدافع و يحمي الجميع. و عندما ينسحب الكل من حولك لا يتبقي لك سوي العقل المفكر الحكيم الذي يلملم و لا يفرق الذي يحنو و لا يقسو الذي يعدل و لا يظلم.

نعم لم و لن يبقي لنا سواك سياده الرئيس الانسان ، نلجأ الي الله اولا ثم لحكمه سيادتك فأنت القائد المحنك ذو النظره الصائبه. بيدك و بيدك وحدك أن ترحم ملايين من شعبك يشعرون بالظلم و القهر و الاستبداد. يشعرون بأنهم ليسوا من هذا البلد يعاملون اسوء معامله يشعرون بالغربه في بلادهم.
يسوقوهم أن يتفرقوا يمزقوا نسيج الامه يعملوا علي تأجيج الشعور بالتعصب و الكره.
سياده الرئيس ما يحدث مع نادي الزمالك فاق الاحتلال و عدي الاستعمار ارتفع علي كل فساد.فمنذ ما يقرب من العام و نحن نعيش مأساه نعيش في كربه منذ أن تم عزل المستشار غدرا ووقتها قالوا إنها أوامر سياديه . و توالت اللجان و تم تفريغ الفرق من نجومها و بدأ التخريب و جر النادي الي حافه الافلاس و كثر ظهور القضايا و الغرامات و بدأت الايادي الغير شريفه تلعب من وراء الستار حتي يتم خراب النادي و قد تم بالفعل.
سياده الرئيس إذا كانت الدوله لا ترغب في شخص المستشار مرتضي منصور و ليكن و لكن لماذا الاصرار علي الدمار في عدم رجوع باقي المجلس لماذا؟؟
هل مصر دوله قانون؟؟ نعم اعتقد انها فعلا دوله قانون اذا لماذا نري عكس ذلك؟؟ هل الوزير اقوي من القانون؟؟ الوزير يمتنع عن تنفيذ حكم المحكمه هذا الحكم الواجب تنفيذه. هل هو اقوي من القانون؟؟
هل اصبحنا نعيش في من الاقوي؟؟ للاسف المسؤولين يدافعون عن استمرار الفساد و يشجعوه.
هل نحن في زمن مراكز القوي التي تشل و تهدد المستشار و تمنعه من الظهور في الاعلام ليدافع عن نفسه؟؟ هل الدوله منعت مرتضي من اللجوء إلي الفيفا؟؟ لان عدم ذهابه الي الفيفا علي عكس رغبه الجماهير هل هذا حبا في مصر ام لانه مهدد في مصر؟؟ هل نحن مغيبون ام نعيش في عالم افتراضي.
العالم يشهد أن مصر أصبحت من اول البلاد التي يسودها الفساد الرياضي هؤلاء المسؤولين هم رؤوس الفساد.هل نحن في هذا الزمن مقيدون و مهددون حتي لا يعلم العالم أن هناك تدخل حكومي واضح الرياضه أصبحت مسيسه في مصر.
هذا الوزير الذي يدرس حكم الاداريه العليا في القضاء المصري من يكون؟؟ هل هذا استخفاف؟ هذا الوزير هدم و دمر و تأمر علينا و يرفض تنفيذ الحكم الذي أصدرته المحكمه. أنه يغتال العداله يغتال دوله القانون علي مرأه و مسمع من الدوله للاسف التي اكتفت بدور المشاهد.هل مصر دوله قانون ام هي دوله فوق القانون؟؟
سياده الرئيس اسئله كثيره تمر بخاطري و لا أجد اجابه عليها
لماذا الدوله أمرت باغتيال نادي الزمالك؟
لماذا منعت مرتضي من اللجوء إلي الفيفا؟
لماذا الشركات المملوكة للجهات السيادية ( المتحده للاعلام) و غيرها يدمروا الكل لصالح واحد؟
لماذا الدوله تترك رجال الاعمال يستفيدوا و يدمروا كل الانديه لصالح نادي واحد؟
كيف ترفض الدوله عرض مستثمرين أجانب ب ٧٠٠ مليون جنيه لنادي الزمالك في حين أن الدوله تعطي كل شئ للاهلي و تأخذ و تهد في نادي الزمالك فمثلا الدوله أهدت مركز الشباب المطور هديه للنادي الاهلي في حين تضع العراقيل لارص نادى الزمالك لماذا هل هناك اجابه؟؟
كيف يتصل وزير علي رئيس نادي منافس يطمأنه أنه عزل له مرتضي و يترك هذا الوزير لليوم في منصبه و هو سبب كل الخراب؟؟
كيف يتحدي الحكم بعدم تنفيذه؟؟
نحن نعلم أن المتحده للاعلام تبع جهه سياديه و الكل يعلم ذلك هل هي السبب فيما وصلنا له؟؟ بمعني هل أصبح الرعاه هم الفساد للاسف؟
لماذا تصمت الدوله علي فساد مجلس اداره الاهلي و فضائحه مع الشيخ ترك  و لماذا تسكت علي تلك الاداره التي علي علاقه وثيقه بأخوان الداخل و الخارج بل و هناك مليون علامه استفهام علي اخونه هذا النادي
كيف تشارك الدوله احتفاليه لهذا النادي الذي سب الجيش و الشرطه بألفاظ بذيئه هذا النادي الذي يكره القوات المسلحه هذا النادي الذي يحتفل بعيد ميلاد الارهابيين البنا و ابو تريكه كيف تشارك الدوله في تلك المسرحيه الهزليه ؟
هل ما يحدث مصالحه غير معلنه ام موائمه لم يعلن عنها تجنبا لغضب الشعب المسكين.
الكل يعرف أن الاهلي معقل للاخوان و للاسف الدوله علي علم بذلك يجول بخاطري سؤال
هل اصدق القضاء الذي أصدر حكمه بأن الاخوان جماعه محظوره ام اصدق ما أراه و أشاهده ؟

هل عزل المستشار مرتضي منصور الوطني الشريف كان قربانا و ذبيحه مقدمه لهذا الصلح؟؟ ام ماااااذا

سياده الرئيس يطول الحديث و لكن إن لم تكن سيادتك الامان الوحيد الذي نبحث عنه فلمن نلتجأ؟؟
إن لم تكن سيادتك من يكون غيرك؟
حينما يتخلي عنا الكل لن نجد غير اب حنون يخفف عنا شده الايام و المصاعب و ينقذنا
و مهما أثقلت علينا الدنيا تبقي سندنا و نستمد منك الامل في الخلاص من الظلم
سياده الرئيس يبقي الوعد الذي وعدتنا به
و كلمه منك تنهي كل شئ و تعتقنا من هذه المأساه التي نعيشها فقل كلمتك العادله و أجبر بخاطر ملايين الزملكاويه المصريين مش عايزين غير العدل و الاستقرار سياده الاب الحنون.
  بقلم. : تريز جرجس

لمشاهدة جميع المقالات والأخبار إضغط هنا

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

You may also like...

1 Response

  1. يقول نجاة محمد:

    رسالة جميلة جدا و اتمني فعلا ان تصل لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *